المقالات

هنا بغداد... مَنُ السِما

كان الله يطلع صباحا على بغداد، أعرف أنه الله، إذ يأتي الصباح هكذا بلا مقدمات، لا عتمة تنسحب بهدوء ولا صباح يستأذن للدخول، كل الأشياء متطرفة في بغداد حد القسوة والجمال، كل شيء مقلوب ومجنون وخارج النص، يتوازن على الحافة ويقف في مواجهة دائمة، كأنه عالم خلقته أنا. ***** هنا لم أكن أنام، كنت أراقب الليل ينزاح ستارة...


أنا ومهرب السجائر

تعرفتُ في طريق عودتي من عمان إلى رام الله على مهرب شاب، قررتُ أن أمضي معه في رحلة تهريب السجائر حتى نروي القصة كاملةً في تقرير منفصل ننشره في "الحدث".   المهرب يدعى فؤاد، يبلغ من العمر 30 عاماً، يعمل في التهريب منذ عامين، لأنه لا يستطيع إيجاد فرصة عمل لا في فلسطين ولا في دولة الاحتلال، فقرر العمل...


شيطان البرد

صعدت قمة جبل كليمنجارو في تنزانيا الأيام الماضية بصحبة الكاتب إبراهيم نصر الله؛ من خلال روايته "أرواح كليمنجارو". يعتبر هذا الجبل أعلى قمة في قارة إفريقيا، والرابعة في العالم، ويتكون اسم الجبل من مقطعين في اللغة السواحلية ومعناه "شيطان البرد ". لن أتحدث عن الرواية بمضامينها ومكوناتها الكلاسيكية...


من هدم أسوار أريحا؟

قصة ذات مغزى أترجمها بتصرفٍ عن الإنكليزية وأنقلها إلى بلادنا، لأنها تليق بنا أكثر من أستراليا التي قيلت فيها، عندما كانت جوليا غيلارد رئيسة الوزارة. قصتي تجرى أحداثها في بلد عربي صغير، ربما في المشرق العربي أو شمال أفريقيا. جاء مفتش المعارف إلى مدرسة حكومية ليفحص طلاب الصفوف الثانوية. المعلمة في الصف رحبت به وقالت...


لاجئون متحرشون

منذ بدأت محاولات إسقاط نظام بشار الأسد في سوريا في العام 2011 وحتى يومنا هذا، ونحن نسمع عن حركات مختلفة منها المنشق عن جيش النظام مثل الجيش الحر وجبهة الأصالة والتنمية وهيئة دروع الثورة ولواء شهداء اليرموك وكتائب الوحدة الوطنية، ومنها من المعارضة الأصلية ومنها من حزب الله والحركات السورية المنضمة له ومنها داعش، وأخرى...


الفيل الأزرق

أبواب كثيرة تفصلنا عن واقعنا وعن محيطنا الذي نتأثر به ويتأثر بنا، هذه الأبواب غير مرئية، تلد ربما مصادفة من فنجان قهوة، حادث سير، مرض، قرار صائب أو خاطئ، ابتسامة عابرة، موت مفاجئ، والكثير الكثير من الأحداث التي لا نشعر بها لأنها أصبحت جزء من الحياة الروتينية اليومية التي نعيشها، ورغم ذلك تعتبر أبواب تدخلنا وتخرجنا من...


قوة الجسد وضعف الآخر

قال هنري كيسنجر السياسي الأمريكي المُحنك:"يستطيع القوي أن يكذب كما يشاء" ويضيف بعد ذلك " إن أحداً لا يتجرأ على محاسبته". ما يقوم به الجسد الفلسطيني وهو ينزف الدماء وبخروج الروح الى السماء ليس سوى تعرية الروايات الصهيونية منذ المؤتمر الصهيوني الأول بزعامة تيودور هرتزل في مدينة بازل بسويسرا يوم 29 أغسطس 1897. من...


بعد الحَربِ دائمًا

بعدَ الحَربِ يا حبيبتي سنجلسُ على رصيفِ المَدرسة حيثُ كُنّا ذاتَ يومٍ هناك نعيدُ كتابةَ أسماءِ أطفالنِا طِفلانِ جَميلانِ،..، قُلنا والثالثُ إنْ كانَ صُدفةً.. سيكونُ مُتعةَ صَباحِ صَحوِنا المتأخرِ مِنْ عُمرنا بعدَ الحَربِ يا حبيبتي سنعيدُ رسمَ بيتِنا على التُّرابِ بِغُرفتينِ وصالةٍ للضيوفِ الكُثر ولمَبيتِ...


على شرفة الذّكرى

عندما تشتاق عانِقْ حَرفَكَ اِبعَثْ فيهِ روحَكَ غازِلْ كلماتِكَ واهْمِسْ بوحَها وحدَها اللّغةُ لا تخذِلُكَ! عندما تشتاق اِفْتَرِشْ قلبَكَ اُنْثُرْ على غشاوةِ النّفسِ عطرَكَ قبّلْ صِدقَكَ وغازِلْ فِكرَكَ وحدَه الفكرُ لا يَهجُرُكَ! عندما تشتاق لَـمْلِمْ شظايا حَنينِكَ اُنْفُثْ فيها طُهرَ نواياكَ بدِّدْ لوْمَك...


فرحان

خلال الأعوام الثلاث الماضية، أصيب الشارع الفلسطيني بحمّى إصدار الكتب، وكأنه نوع من "البرستيج" في عالم "المثقفين" ليتم ولادة شعراء بعيدين كل البعد عن الشعر!! روائي بعيد كل البعد عن مفهوم الرواية الحديثة أو الكلاسيكية!! وبصراحة عند سؤالي ما هو رأيك بكتاب فلان؟! هل قرأت قصائد فلانة؟! أجيب دون خجل أنا مع كل المنتجات...


في القدس، الهوية الزرقاء إن حكت

كغير المصدّقة تُعلمه أنّها وجدت ساعتها معروضة في واجهة أحد محلّات المجوهرات في رام الله وتطلب منّه أن يصلها على وجه السرعة. كان مكتبه قريبًا، تفصله عن الحانوت مسافة تنهيدة. مدّت الساعة ناحيته وعلى وجهها ما زالت دهشة عالقة. تابعت سرد قصة أملها وكيف تعلّقت بحكايات العجائز المؤمنات وبأن المال الحلال لا يضيع. بترحاب من...


يظل اسمها رام الله

1 رام الله المدينة الفاضلة التي تعج بالمثقفين والاكاديميين والمهندسين والاطباء والعمال والمترفين والبائعين والمتجولين والمتسكعين في حاناتها الصغيرة والبسيطة والمتواضعة رغم بعض ملامح الدهشة التي تتزين ببعض الديكورات والاضواء والالواح الخشبية ، تدفعك لاشياء خارج طقسك العادي وتأخذك الى ما وراء الشكليات لتتعمق...